قصة «أميرة من زمن فات»: استايل «نورهان» أسلوب حياة

بوابة الحدث


Unhtitled-1

«من وأنا صغيرة باحلم إنى أكون أميرة من أميرات ديزنى»، جملة تبدو عادية، لكنها كانت بداية لانطلاق حلم نورهان ربيع، 20 عاماً، الطالبة بكلية الآداب بجامعة عين شمس، والتى ظلت تسعى إليه منذ صغرها، وجاء اليوم الذى تحققه فيه على أرض الواقع.

ولأن «نورهان» تحنّ دوماً إلى الماضى بكل تفاصيله، قررت أن تعود بنا مرة أخرى إلى العصر «الفيكتورى» تحديداً، وذلك من خلال ارتداء الفساتين والإكسسوارات، التى كانت تمثل تلك الحقبة من الزمن، وتحوّل الأمر من مجرد فكرة إلى واقع تعيش بداخله.

unnamed2

وتقول «نورهان» لـ«المصري لايت»: «الفكرة عندى من زمان، من وأنا صغيرة كنت باحب أميرات ديزنى والحكايات الخيالية، ساعات كنت أمسك الستاير وأعملها فستان طويل بيتجرّ على الأرض، زى الأميرات بالظبط اللى كانوا مَثَلى الأعلى زى ما بيقولوا، ولما كبرت شوية حبِّيت الأميرات وملكات زمان، ولما زرت فى يوم قصر فى ألمانيا وقفت قدام كل لوحة أتخيل لو رجعنا لجمال العصور دى، وبقيت بادوّر على الفساتين دى».

unnamed5

وتضيف: «وأنا فى ألمانيا وفى يوم كنت ماشية بالعجلة، وقفت عند أتيليه كان فيه الفساتين دى، ودخلت جرى وأنا منبهرة لاقيت الفستان بـ4000 يورو اتصدمت، أنا كان مصروفى 20 بس، فقلت: مستحيل، ومشيت».

عندما عادت «نورهان» إلى القاهرة لم تنسَ حلمها بأن تكون كالأميرات مثلما شاهدت فى قصر شارلوتنبرج فى مدينة برلين، وعقب خطبتها قررت فى أول عيد ميلاد لها بعد الخطوبة أن تكون أميرة حقيقية، فنفذت أول فستان لها عند خياط مصرى باستايل الأميرة النائمة، وهو المفضل لها، بتكلفة لا تتجاوز 500 جنيه، على الرغم من عدم اقتناع والدتها بالفكرة.

unnamed3

لم تهتم «نورهان» بالانتقادات التى وُجِّهت إليها بعد خروجها لأول مرة بزى الأميرات، لكنها زادتها إصراراً وجعلت هذا الزى هو زيها الدائم: «لما نزلت الشارع كان فيه نظرات غريبة من الناس وتريقة واستهزاء، بس ماتأثرتش، عملت فساتين تانية، ناس كتير أحبطتنى، وكانوا بيقولولى إيه يا سندريلا، إيه اللى عاملاه فى نفسك ده، إنتى فاكرة نفسك فين، رايحة الأوبرا ولا إيه؟! بس لما كنت أبص لنفسى فى المرايا أشوف إنى مش منهم، أنا مختلفة، أنا أميرة زى اللى اتمنيت أكونها وأنا صغيرة، وبقى عندى الفستان المنفوش والتاج والجوانتى، اللى كنت بعملهم بنفسى، فكان ده بيدِّينى طاقة إيجابية، غير خطيبى، اللى هو جوزى دلوقتى، وماما وصاحبتى وأختى، اللى كانوا بيشجعونى، وفيه ناس فى الشارع كمان كانت بتوقّفنى عشان تقولِّى إنتى جميلة، نفسنا نعمل زيك».

unnamed4

وعن الهدف الرئيسى من فكرتها تقول «نورهان»: «نفسى أخلى الناس تشوف الجمال اللى اتحرمنا منه، دلوقتى مابقاش فيه أى مظاهر للجمال فى أى شىء، الفساتين والألوان دى شىء أى بنت بتحبه، نفسى أخلِّى البنات كلها يلبسوا فساتين من غير مايتكسفوا».

وعن أحلامها التى لا تنتهى تقول: «نِفسى فى المستقبل يبقى عندى جاليرى بسقف عالى وكله لوحات قديمة فساتين وأنتيكات، عالم تانى بمجرد الشخص لما يدخله ينقله لقرن آخر، يبقى باسم (فيرمينا)، اسم الصفحة بتاعتى على (فيس بوك)».

وتُنهى حديثها، قائلة: «مش هاغيّر الاستايل بتاعى، لأنه مش مجرد موضة، ده أسلوب حياة».

unnamedس


[ad_2] هذا المحتوى من موقع المصري اليوم
بوابة الحدث الإخبارية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عاجل : إلقاء القبض على “ضابط ” مفصول شارك في عملية الواحات

أشارت بعض المصادر إلى أن الأجهزة الأمنية تمكنت من إلقاء القبض على “حنفي محمد جمال” أحد ...