10 تدخلات حاسمة تبرز أهمية تقنية الفيديو في كأس القارات (تقرير)

بوابة الحدث : رياضة

يشهد كأس القارات 2017، والمقام في روسيا، مراحله الأخيرة بداية من الأربعاء، مع انطلاق الدور نصف النهائي، والذي سيشهد صدام بين المنتخب البرتغالي والمنتخب التشيلي، ثم يتقابل المنتخب الألماني مع المنتخب المكسيكي، الخميس.

لم تشهد البطولة مفاجأت كبيرة، بل سارت النتائج بالشكل المتوقع، على رغم من الخيبة الكبيرة التي خلفها أداء المنتخب الروسي بالتحديد، بعد خروج مبكر من الدور الأول وأداء مخيب من الدولة المستضيفة للبطولة، ليثير الكثير من القلق والمخاوف داخل نفوس الجماهير الروسية، قبل أقل من عام على انطلاق كأس العالم في الصيف القادم.

الإعادة بالفيديو أو ما يعرف بـ«تقنية الفيديو» كانت من أبرز أحداث البطولة، فالنظام الذي يمنح الحكم مراجعة قرار هام ومصيري عن طريق إيقاف اللعب واستخدام الإعادة للتأكد من قراره، والذي يُطبق لأول مرة في مسابقة رسمية على مستوى منتخبات الكبار «سبق وأن طبق في كأس العالم للشباب وبطولات أخرى»، كان حاسمًا في الكثير من القرارات، وأثبت أهميته في أكثر من لقطة، لكنه أوضح كذلك أنه بحاجة لمزيد من التطوير من حيث سرعة اتخاذ القرار، مع مراعاة الدقة أيضًا في اتخاذه.

تقنية الفيديو تدخلت في 10 قرارات خلال مرحلة المجموعات في كأس القارات، أغلبها كانت لحالات التسلل، للتأكد من سلامة الأهداف من عدمها، لكنها أيضًا تدخلت في منح ركلات جزاء، مراجعة لمسات اليد المؤثرة، مراجعة القرارات الحاسمة، مثل البطاقات الحمراء، أو حدوث أي تشابك جانبي بين اللاعبين لم يراه حكم المباراة وقت اللعب.

وفي السياق التالي، يستعرض «المصري اليوم» معكم جميع الحالات التي استخدمت فيها تقنية الفيديو خلال كأس القارات 2017:

1- إلغاء هدف للبرتغال ضد المكسيك:

تسديدة قوية من البرتغالي كريستيانو رونالدو ترتطم بالقائم الأيمن لمرمى حارس المكسيك، لكن يتم متابعة الكرة وتسجل البرتغال هدفًا عن طريق بيبي، لكن حكم المباراة يلجأ لتقنية الفيديو التي توضح أن بيبي في بداية اللعبة كان متسللًا، ليتم إلغاء الهدف.

وقد انتهت المباراة بالتعادل الإيجابي «2-2».

2- إلغاء هدف تشيلي ضد الكاميرون:

نهاية الشوط الأول بين تشيلي والكاميرون، شهدت تسجيل بطل «كوبا أمريكا» للهدف الأول، لكن اعتراض لاعبي الكاميرون جعل حكم المباراة يستخدم تقنية الفيديو، التي أوضحت أن الهدف بالفعل كان من تسلل واضح، وعليه ألغى الحكم احتساب الهدف، الذي كان سيمنح تشيلي التقدم مع نهاية الشوط الأول.

3- إحتساب هدف تشيلي ضد الكاميرون:

في نهاية المباراة، ينفرد «سانشيز» بمرمى الكاميرون وتصل كرته إلى «فارجاس»، الذي يضعها في الشباك ليسجل هدف تشيلي الثاني.

لكن مساعد الحكم أشار بالتسلل، إلا أن حكم المباراة قرر الاسترشاد بتقنية الفيديو، التي أوضحت عدم صحة قرار المساعد وأن الهدف صحيح لتشيلي، وعليه قرر الحكم احتساب الهدف.

4- هدف استراليا في شباك ألمانيا:

هدف استراليا الثاني في مرمى ألمانيا، خلال منافسات الجولة الأولى، طالب لاعبو المنتخب الألماني بإلغاء الهدف الثاني بداعي وجود لمسة يد، لكن الإعادة بالفيديو أوضحت أن اللمس لم يكن متعمدًا، وعليه أشار الحكم بإحتساب الهدف، في المباراة التي انتهت بفوز ألمانيا «3-2».

5- شجار بين لاعبي المكسيك ونيوزيلندا:

سلسلة من الإشتباكات بين لاعبي المنتخبين نتيجة تدخل قوي من لاعب نيوزيلندا على لاعب المنتخب المكسيكي، نتج عنه لجوء الحكم الكاميروني للمباراة إلى تقنية الفيديو لمراجعة ما حدث، وعليه أشهر البطاقة الصفراء في وجه ثلاثة لاعبين بعد مراجعة اللقطات.

6- ركلة جزاء للمنتخب الأسترالي ضد الكاميرون:

يحتسب حكم المباراة ركلة جزاء للمنتخب الأسترالي مما تسبب في إعتراض لاعبي الكاميرون، ويلجأ حكم المباراة لتقنية الإعادة بالفيديو قبل أن يتضح أن المخالفة صحيحة وأن قرار الحكم صحيح، وتتمكن استراليا من تعديل النتيجة بفضل هذا القرار.

7- عدم احتساب ركلة جزاء لروسيا ضد المكسيك:

يسقط لاعب روسيا يوري زيركوف، داخل منطقة المنتخب المكسيكي، ولا يحتسب حكم المباراة السعودي أي شيء، لكن أمام اعتراض لاعبي المنتخب الروسي، يعود حكم المباراة لتقنية الفيديو التي تدعم قراره وتوضح عدم وجود أي مخالفة، وينال اللاعب الروسي إنذارًا، بسبب التحايل للحصول على ركلة جزاء.

نفس اللاعب تعرض لإنذار ثاني في اللقاء، لاحقًا، بداعي الخشونة، وغادر المباراة بالبطاقة الحمراء نتيجة الحصول على إنذارين.

8- إلغاء هدف للمنتخب المكسيكي ضد روسيا:

هدف مكسيكي ثالث ضد المنتخب الروسي يقتل المباراة تمامًا، لكن حكم المباراة يراجع القرار وتوضح تقنية الفيديو أن الهدف كان من تسلل واضح، وبالتالي يتم إلغاء الهدف وتعود النتيجة لـ«2-1» مرة أخرى، وهي النتيجة التي انتهت بها المباراة.

9- تعديل قرار طرد لاعب الكاميرون للاعب أخر ضد منتخب ألمانيا:

حكم المباراة أشهر البطاقة الحمراء للاعب الكاميرون سياني، الذي يحمل الرقم 15، بسبب تدخل خشن ضد إيمري تشان، لكن اللاعب اعترض على قرار الحكم بداعي أنه لم يرتكب المخالفة، ويلجأ الحكم للإعادة بالفيديو التي توضح أن صاحب الخطأ كان اللاعب رقم 2، مابوكا، لتتحول البطاقة الحمراء من سياني لمابوكا.

10- عدم احتساب ركلة جزاء لتشيلي ضد استراليا:

يسقط «سانشيز» في بداية المباراة داخل منطقة الجزاء ويطالب بركلة جزاء، ليستخدم الحكم تقنية الفيديو ويقرر على أساسها عدم احتساب اللعبة، بداعي عدم وجود مخالفة.

اشترك وخليك في الملعب لمتابعة أخبار الدوريات

[ad_2] هذا المحتوى من موقع المصري اليوم
بوابة الحدث الإخبارية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كيف يعود الإسماعيلي لمنصات التتويج؟؟

بقلم: د.طارق الأدور وصلتني ردود فعل كثيرة علي المقال المنشور في هذا المكان تحت عنوان ...