3 قصص مات أبطالها بالإيحاء: هتلر قتل 3 رجال في 6 ساعات بـ «خدعة»

بوابة الحدث


مرض نفسي

أثبت الدراسات أن 90% من الأمراض العضوية بالأصل أمراض نفسية، نتيجة لتأثير التفكير على الجسد، وعلى العكس أيضا أكدت الدراسة أنه عندما تكون هناك ثقة في الشفاء ترتفع معدلات الشفاء حتى في حالة الأمراض المزمنة.

الدكتور جمال فرويز أستشاري الطب النفسي بالأكاديمية الطبية، يؤكد في تصريحات لـ «المصري لايت»، أنه «عندما يكون لدى الإنسان ثقة بالنفس وقدره على التفكير الإيجابي، يفرز المخ هرمون السيروتونين المسمى بهرمون السعادة، والذي يؤدى إلى زيادة هرمون الأندروفين المسؤول عن تحمل الآلام في الجسد، وربما يستطيع الجسد أن يعالج نفسه دون تدخل من العالم الخارجي، خاصة في الأمراض المزمنة».

في هذا التقرير، يستعرض «المصري لايت» بعض الحالات التي تؤكد قدرة العقل والحالة النفسية على تحقيق المستحيل وتغيير حياة الإنسان.

3. تجربة دكتور بورهيف

فى تجربة دكتور بورهيف -كما ذكر موقع «مكتبة ألفا العلمية»- على أحد المسجونين (بعد إقناعه بالتجربة مقابل تعويضات مالية لأهله والتنسيق مع المحكمة العليا) أتفق الباحث مع المسجون أن يتم إعدامه بتصفية دمه، وقام بعصب عينيه ووضع خرطومين على جسده، ضخ فيهما ماء درجة حرارته مثل درجة حرارة الدم، وأسفلهما وضع دلوين يتساقط بهما الماء ليعطى إيحاء بأنه صوت الدم المسال.

بعد فتره اكتشف الباحث أن جسم المسجون بدأ فعليا في الانيهار، حتى مات في نفس الوقت الذي يستغرقه الإنسان في الموت إذا تمت تصفية دمه، ليثبت الباحث أن الوهم بإمكانه أن يقتل صاحبه، بعد أن أقنع المسجون بأنه سيقتله بتصفية دمه ولم يفعلها، مكتفيًا بالإيجاء فقط.

2. أدولف هتلر

نتيجة بحث الصور عن هتلر

حسب موقع «روسيا اليوم»، أراد أدولوف هتلر معاقبة ثلاث ضباط خالفوا أوامره، فوضع كل ضابط في سجن وجعل أمامهم ماسورة تتساقط منها قطرات مياه، إلا أنه أقنعهم بأن المواسير ستقوم بتسريب غاز سام سيؤدي إلى الهلاك خلال 6 ساعات، وبالفعل عندما عاد ليتفقدهم بعد 4 ساعات فقط وجد أثنان فارقا الحياة بينما الأخير كان يعانى من تشنجات ثم مات بعدها.

1. تجربة مستر رايت

في عام 1957 ذكرت مجلة «Projective Techniques»، أن مستر رايت الذي كان يعانى من مرض سرطان الغدد الليمفاوية في مراحله المتأخرة وانتشر في أنحاء جسده، لم يفلح معه طرق العلاج والعقاير التي كانت تستخدم، ولم يتوقع دكتور ويست -وهو دكتور مستر رايت- أنه سيصمد فقد لمدة أسبوع.

في ذلك الوقت سمع مستر رايت بوجود نوع دواء جديد تحت التجريب يسمي «كريبيوزين»، فلم يكن أمامه إلا أن يجربه بعد أن أقنعه البعض بأن لديه قدره كبيرة على الشفاء، وبالفعل تم حقنه بالعقار، وبعد عشرة أيام من الحقن غادر المستشفى.

بدأ «رايت» في الشفاء، إلا أن الأبحاث أثبتت أن الـ «كريبيوزين» غير فعال، الأمر الذي أدى إلى انتكاسة نفسية جديدة للمريض عاد على أثرها مرة أخرى إلى المتاعب الشديدة، وانتكست حالته، وفقد الأمل في العلاج والثقه في الأطباء ومات.

نتيجة بحث الصور عن الحالة النفسية


[ad_2] هذا المحتوى من موقع المصري اليوم
بوابة الحدث الإخبارية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عاجل : إلقاء القبض على “ضابط ” مفصول شارك في عملية الواحات

أشارت بعض المصادر إلى أن الأجهزة الأمنية تمكنت من إلقاء القبض على “حنفي محمد جمال” أحد ...