في ذكرى عيدها الوطني.. 10 محطات بارزة في تاريخ المرأة الإمراتية

بوابة الحدث : عنها

أخبار تهمك

تحتفل دولة الإمارات، اليوم، باليوم الوطني للمرأة الإمراتية، التي تتوج فيه إنجازاتها التاريخية الحافلة بالنجاحات، التي قادتها الشيخة فاطمة بنت مبارك الداعم للمرأة الإماراتية، وساهمت في توجيهها والارتقاء بمكانتها في المجتمع والعالم، والتي بدأتها في عام 1975 بإطلاق الاتحاد العام النسائي.

وحسبما ذكرت وكالة الأنباء الإمراتية “وام”، قالت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك: إنها أعلنت أن 2016 هو عام المرأة والابتكار ليشكل منعطفاً مهماً في مسيرة المرأة الإماراتية الرائدة ولتثبت لوطنها وللعالم بأكمله أنها جديرة بحمل راية الإبداع والتفوق في كل قطاع، وأنها عند حسن ظن قيادتها بها كما كانت على الدوام وفي كل المواقف، فهي الأم المبدعة والمبتكرة في عملها وعلمها ومنزلها ومجتمعها تماماً كما هي مبدعة ومبتكرة في تربيتها لأولادها وحسن تعاملها مع الآخرين، وأضافت سموها: إنه الشعار الذي تتضافر جميع مؤسسات الدولة وقطاعاتها المختلفة بشأنه لدعم المسيرة الرائدة للبلاد في الرقي والتنافسية والريادة العالمية.

 

المسيرة والإنجازات

ويسلط الاحتفال بـ«يوم المرأة الإماراتية» بدورته الثانية الضوء على مسيرة المرأة الإماراتية وإنجازاتها الحضارية منذ عقود طويلة، فقد شهدت هذه المسيرة منجزات سطرها التاريخ بأحرف من نور، حيث أولى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» مسيرة المرأة رعاية فائقة وهيأ لها البيئة التي تمكنها من الإبداع والتميز في جميع المجالات، وكانت ولا زالت رؤية المؤسس (رحمه الله) سباقة للعصر الذي كان فيه، فقد آمن بأن المرأة نصف المجتمع، وأن المجتمع الذي لا تأخذ فيه المرأة دورها يظل بعيداً عن التقدم والازدهار.

وأثبتت المرأة الإماراتية جدارتها وكفاءتها وتميزها في كل ما تولت من مهام وأوكل إليها من مسؤوليات، وأكدت حضورها القوي وعطاءها المتميز في خدمة الوطن في مختلف مجالات العمل الوطني.

وتحظى المرأة الإماراتية بتقدير القيادة الرشيدة ودعمها المتواصل، بدءاً من قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة في الثاني من شهر ديسمبر عام 1971، فقد كان القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه) باني نهضة الإمارات حريصاً على دعم المرأة وتمكينها وإزالة جميع المعوقات التي تقف حائلاً أمام تقدمها، والاعتراف بحقوقهن في أن يتبوأن أعلى المراكز، بما يتناسب مع قدراتهن ومؤهلاتهن.

كما ظلت هذه الرؤية الحكيمة والقيادة الرشيدة متعمقة ومتجذرة في فكر ونهج صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله)، فعزز دعم المرأة من خلال إطلاق برامج طموحة، وفتح أمامها آفاقاً واسعة لتكون شريكاً أساسياً مع أخيها الرجل في مختلف مجالات العمل الوطني وتبوأت أرفع المناصب السياسية والتنفيذية والتشريعية ومختلف مناصب القيادة العليا التي تتصل بوضع الاستراتيجيات واتخاذ القرار.

ومنذ إعلان قيام دولة الإمارات العربية المتحدة وهي تحقق مكاسب تلو الأخرى في مجال المساواة بين الجنسين، آخذة بعين الاعتبار المستجدات والتطورات السياسية والاقتصادية والاجتماعية على الساحتين الإقليمية والدولية وتأثيرهما على وضع المرأة.

مراجعة شاملة

وتجري الدولة مراجعة شاملة دائمة لواقع المرأة الإماراتية، مقارنة مع مسارات دولية مختلفة لاسيما مسار المؤتمر العالمي الرابع المعني بالمرأة لعام 1995م، وتقييم عملية الأهداف الإنمائية الألفية وإعداد أجندة الأمم المتحدة للتنمية لما بعد العام 2015، ومسارات التنمية المستدامة، والمؤتمر الدولي للسكان لما بعد عشرين عاماً.

وتشغل المرأة الإماراتية حالياً نحو 66% من وظائف القطاع الحكومي، من بينها 30% في الوظائف القيادية المؤثرة وفي مواقع اتخاذ القرار في المؤسسات التي تعمل بها.

 

هذا المحتوى من موقع الوطن
بوابة الحدث الإخبارية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وظائف بوابة الحدث

مطلوب مسوق عبر التليفون – مصر وظائف

بوابة الحدث : وظائف خالية شغل – وظائف – فرص – عروض – شغلني – ...