بالصور| "أنت اللعبة".. مشروع لتحويل الأشخاص إلى دمى صغيرة

بوابة الحدث : عنها

أم صح

ملامح بريئة ترتسم على وجه طفلتها الصغيرة وبتلقائية الأطفال سألتها عن عدم تشابه شعرها وملابسها مع عرائسها، لتستلهم والدتها لين نشأت من هذه العفوية فكرة مشروعها، في تحويل الأشخاص إلى دمى صغيرة وتأليف قصص توعية وتربوية بمجسمات كارتونية.

“أنت اللعبة” مشروع وضعت فيه المرأة العشرينية شغفها وحبها لألعاب الأطفال الذي بدأ مع نمو صغارها، فمنذ أن وجهت لها طفلتها ذات الـ6 أعوام سؤالها العفوي، استعانت بالفيديوهات المنتشرة على مواقع الانترنت وبدأت في تعلم صناعة الدمى والأشكال الكارتونية، وبعد مرور 6 أشهر، أتقنت صنع العرائس، بحسب حديثها لـ”هن”.

أطفالها الصغار هما منبع الأفكار الذي تستمد منه الأم العشرينية أفكارها في تطوير مشروعها، لتخرج بكتب جديدة تهدف إلى التربية والتوعية استبدلت الورق بقماش ذو ألوان مبهجة وصنعت بين طياته قصص من مجسمات العرائس الكارتونية اتكلمت فيه عن التحرش الجنسي وكل ما يخص الأطفال من عمر الـ6 أشهر إلى 6 سنوات.

عوائق كثيرة واجهتها  في مشروعها الذي بدأت في الترويج إليه من خلال تدشين صفحة على الفيس بوك، كان أبرزها الخامات المستخدمة في صناعة العرائس.

وما بين المسؤولية الملقاة على عاتقها في تربية أطفالها الصغار ومشروعها تحاول المرأة العشرينية الانتهاء من عملها أثناء وجود أطفالها في المدرسة  “بخلص كل شغلي قبل ما يجوا عشان أبقى بتاعتهم وبس”.

[ad_2] هذا المحتوى من موقع الوطن
بوابة الحدث الإخبارية

شاهد أيضاً

«احترسي بشرتك في خطر».. 4 أسباب لتتجنبي إزالة المكياج بالمناديل المبللة

كتبت: نوران خالد تعتقد العديد من النساء أن المناديل المبللة هي أفضل وسيلة لإزالة المكياج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *