الفاتيكان يحقق باعتداءات جنسية داخلية بحق أطفال

أعلن الفاتيكان فتح تحقيق حول استغلال جنسي محتمل قد يكون وقع في الفاتيكان في مركز يضم أطفالا ومراهقين يرغبون في أن يصبحوا كهنة.

وجاء في بيان صادر عن الفاتيكان أن التحقيق سيتركز على “تلميذ سابق في  مدرسة القديس بيوس العاشر للابتداء” سيم كاهنا في ما بعد.

ويؤوي هذا المركز الواقع قرب مقر إقامة البابا فرانسيس أطفالا ومراهقين من العالم بأسره.

ويتابع هؤلاء دروسهم في مدرسة خاصة وسط روما ويشاركون كمرتلين في القداديس التي تقام في كاتدرائية القديس بطرس.

ويقرر البعض من هؤلاء لاحقا أن يصبحوا كهنة فينخرطون في مدرسة إكليريكية.

وأوضح بيان الفاتيكان “إثر عدة تبليغات، أجريت تحقيقات اعتبارا من عام 2013، مرات عدة من قبل مسؤولي المدرسة وأسقف كومو (شمال)” وهي الأبرشية التي يرتبط بها المدرسون.

وأضاف الكرسي الرسولي أن هذه الممارسات الجنسية التي لم يتسن تأكيدها، “قد تكون حصلت بين تلاميذ في السن نفسه كان بعضهم قد غادر المؤسسة عند إجراء التحقيقات”، وفق ما نقلت “فرانس برس”.

وأشار إلى فتح تحقيق جديد ناجم عن “ظهور عناصر جديدة في الفترة الأخيرة”.

شاهد أيضاً

عاجل : إلقاء القبض على “ضابط ” مفصول شارك في عملية الواحات

أشارت بعض المصادر إلى أن الأجهزة الأمنية تمكنت من إلقاء القبض على “حنفي محمد جمال” أحد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *