بعد رحيلها..150 جينهات أول آجر «شادية» ومقولتها الشهرية فى الإعتزال

كتبت: منار بدر الدين

رحلت عن عالمنا اليوم الثلاثاء 28 نوفمبر2017، معبودة الجماهير  الفنانة شادية، وذلك بعد صراع مع المرض، عمر يناهز 86 عامًا، فهي تعتبر من أهم الفنانات في تاريخ السينما المصرية، ولقبها النقاد والجمهور بدلوعة السينما.

ولدت الفنانة شادية فى 8فبراير عام 1931، في الحلمية الجديدة بالقاهرة، واسمها الحقيقى فاطمة أحمد شاكر، فكانت  تحب الغناء منذ طفولتها، وكانت ليلى مراد مطربتها المفضلة وكانت تقلدها، وشجعتها مُدرسة الموسيقى عندما كانت شادية في المرحلة الإبتدائية.

مشورها الفني:

بدأت مشورها الفني وهي تبلغ من العمر 16 عاماً حيث كانت تقوم بدوبلاج في فيلم «المتشردة»، وذلك بعدما اختارها أحمد بدرخان، عقب سماعه لها وهي تغني، وكان أول ظهور لها في السينما كان دور صغير بفيلم «أزهار وأشواك» عام 1947، مع مديحة يسري، ويحيى شاهين، وكان أول أجر حصلت عليه شادية قدره 150 جنية عن فيلمها «العقل في اجازة» التي قدمته أمام ليلى فوزي، ومحمد فوزي.

قدمت أكثر من 100 فيلم سينمائي، من بينهم العديد من الأفلام الكوميدية، التي علقت بأذهان جمهورها، وخاصة في فترة الستينات، فقد كان لها إبدعات خاصة ووضعت خطوات ثابتة في عالم الكوميديا.
فمن أعمالها فى السينما«ذات الوجهين، شيء من الخوف، عفريت مراتي ، كرامة زوجتي، معبودة الجماهير، مراتي مدير عام، الزوجة 13، نص ساعه جواز، الستات مايعرفوش يكدبوا».

 كما كان لها بصمة ظاهرة فى المسرح حيث وقفت لأول مرة على خشبة المسرح لتقدم مسرحية، ريا وسكينةمع سهير البابلي وعبد المنعم مدبولي وحسين كمال وبهجت قمر لمدة 3 سنوات في مصر والدول العربية.

الإعتزال 

واعتزلت شادية عندما أكملت عامها الخمسين، ومن مقولتها الشهيرة عندما قررت الإعتزال وارتداء الحجاب وتبريرها كانت هذه الكلمات الصادقة النابعة من تصميم وإرادة منقطعة النظير:

«لأننى في عز مجدي أفكر في الأعتزال لا أريد أن أنتظر حتى تهجرني الأضواء بعد أن تنحسر عنى رويدًا رويدًا…لا أحب أن أقوم بدور الأمهات العجائز في الأفلام في المستقبل بعد أن تعود الناس أن يروني في دور البطلة الشابة، لا أحب أن يرى الناس التجاعيد في وجهي ويقارنون بين صورة الشابة التي عرفوها والعجوز التي سوف يشاهدونها، أريد أن يظل الناس محتفظين بأجمل صورة لي عندهم ولهذا فلن أنتظر حتى تعتزلني الأضواء وإنما سوف أهجرها في الوقت المناسب قبل أن تهتز صورتى في خيال الناس».

وكرست حياتها بعد الاعتزال لرعاية الأطفال الأيتام خاصة لا سيّما وأنّها لم تُرزق بأطفال وكانت تتوقُ أن تكون أمًّا وأن تسمع كلمة “ماما” من طفلها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نرمين ماهر تنضم إلى ” رَمْسَة كريم”

 كتبت: منار بدر الدين تعاقدت الفنانة نرمين ماهر  بشكل رسمي علي المشاركة في بطولة الفيلم ...