ريهام حسين تكتب : بطل أخرى

مِن فَرط الإشتِياق تَخَيلتٌ لِثوانً أنكَ هٌنا .. لَستٌ بِقَلبي بينَما بينَ ضِلوعي، حَاولت أن أفيق مِن تِلك النَوبة .. لَكن حَاجتي في قٌربك؛ تَخطت حَواجزَ المَعقول.

دون وَعى غِبتٌ أنا عَني، لأتعلق بكَ .. لِـ تتَخلل يدي خٌصلات شَعرك .. وتٌعانق شَفتاي أيمن عٌنقك .. لِـ تتغلل رائحتك أنفي وتُشبع الجٌوع لكَ مِنك،،

تَمَاديتٌ أنتَ .. وتَمردتٌ أنا على الفَواصل القٌماشية بيننا، لٌعن أي حَاجز يَمنع مِرور دَقات لَهفتي على جَسدك ويحَجز النَبض فيكَ ولا يٌمَرره إلي.

إضطراب يُشبه الثَورات .. أقرب إلى الفَوران ورٌبما فَرط العَطش .. باتت الأجواء نَديةٌ مٌبللة؛ لَكن .. هٌنا .. فِقتٌ على صَدمة .. إنني لستٌ مَعك، لا أسمع آهاتي أنا .. لم يَنتفض جَسدي،،

أنا آراك مع اٌخرى، لم تَكن تِلك يدي التى تَشدك ولم يَكْن ما تَنفسته عِطري، إنى عَلى مِقعد المُشاهد وأنت بَطل جَسد اٌخرى …

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ريم الشاذلي تكتب.. اللغة العربية ركنآ من أركان التنوع الثقافي

يحتفل العالم في الثامن عشر من ديسمبر كل عام باليوم العالمي «للغة العربية» أو كما نسميها ...