وكانت موسكو أوقفت الرحلات الجوية إلى مصر في 2015 بعد سقوط طائرة ركاب روسية عقب إقلاعها من منتجع شرم الشيخ السياحي في أكتوبر من ذلك العام، مما أدى إلى مقتل 224 شخصا هم جميع من كانوا على متنها.

وبلغ عدد السائحين الروس في مصر نحو 2.8 مليون سائح في أول 10 أشهر من 2015 مقابل 3.1 مليون سائح في عام 2014 بأكمله.

[ads1]

وذكر المسؤول، الذى طلب عدم نشر اسمه، أن عودة السياحة الروسية لمصر “قرار له طابع سياسي أكثر من الجوانب السياحية التي تخدم القطاع”.

وتابع: “نحن في انتظار عودة رحلات الطيران العارض للمنتجعات الساحلية على شاطئ البحر الأحمر بالغردقة وشرم الشيخ خلال أبريل المقبل”.

[ads1]

ويمثل قطاع السياحة ركيزة أساسية لاقتصاد مصر، ومصدر رزق لملايين المواطنين، وموردا رئيسيا للعملة الصعبة.

والشهر الماضي، قال وزير المواصلات الروسي، ماكسيم سوكولوف، إن الرحلات الجوية بين القاهرة وروسيا ستستأنف اعتبارا من شهر فبراير المقبل.

[ads1]

وأوضح سوكولوف أن استئناف الرحلات يأتي بعد توقيع بروتوكول أمني بين القاهرة وموسكو، مؤكدا أن الرحلات بين موسكو والقاهرة سوف تستأنف أوائل فبراير المقبل.