ونقل مراسلنا عن ممثلي فصائل فلسطينية قولهم إن “جهودا مصرية مقدرة أسفرت عن تثبيت وقف إطلاق النار بين المقاومة والعدو الصهيوني. المقاومة ستلتزم بهذا الإعلان طالما التزم به العدو”.

وفي وقت سابق من الثلاثاء، انتهى اجتماع المجلس الأمني الوزاري المصغر في إسرائيل المعروف بـ”الكابينت”، إلى إعلان “مواصلة تلك العمليات حسب الضرورة”، الأمر الذي قد يشي بقبول إسرائيلي بالتهدئة.

واستمع أعضاء المجلس إلى إيجاز قدمه ضباط الجيش والأجهزة الأمنية حول الغارات والعمليات واسعة النطاق، التي شنت ضد التنظيمات الفلسطينية في غزة.

وبدأت جولة العنف بين إسرائيل وغزة، ليل السبت، عندما توغلت قوة إسرائيلية خاصة إلى داخل حدود قطاع غزة، واندلع على إثر ذلك اشتباكات قتل فيها 7 فلسطينيين وضابط في الجيش الإسرائيلي.

وتطور الأمر، عندما أطلقت الفصائل الفلسطينية مئات الصواريخ والقذائف على إسرائيل، لترد الأخيرة بغارات موسعة استهدفت 150 موقعا على الأقل في غزة.