وانخفض الدولار بنحو 5 قروش في البنك الأهلي المصري، وبحوالي 4 قروش في البنك التجاري الدولي، وبما يناهز قرشين في بنك مصر.

وكان الدولار تراجع أمام الجنيه المصري بنحو 29 قرشا، الأسبوع الماضي.

ويرجح خبراء أن يكون السبب وراء انخفاض الدولار، خلال الأيام الماضية، الطلب المرتفع من الأجانب على الاستثمار في أدوات الدين الحكومية.

وقال محافظ البنك المركزي، طارق عامر، لـ”بلومبرغ”، قبل أيام، إن العملة ستشهد مزيدا من “التذبذب” بعد إنهاء العمل بآلية تحويل أموال المستثمرين الأجانب، إذ سيتعين على المستثمرين التعامل عبر سوق الصرف بين البنوك.

وأنهت مصر، في ديسمبر الماضي، العمل بالآلية التي كانت تضمن للمستثمرين الأجانب الراغبين في بيع ما بحوزتهم من أوراق مالية مصرية تحويل أموالهم للخارج بالدولار.