تجدر الإشارة إلى أن “توماس كوك” كوكالة سفر وشركة طيران، سجلت رقم أعمال بلغ نحو 10 مليارات إسترليني سنويا (11.32 مليار يورو)، لكن موقعها تراجع في الأعوام الأخيرة بسبب المنافسة بين شركات السياحة والسفر والأجواء الاقتصادية التي تلفّها الشكوك، وخصوصا في بريطانيا، حيث تسود أجواء غموض بسبب “بريكست” وتراجع الجنيه الإسترليني.